إنتاج الأغنام عضويا بإستخدام علف نبت حبوب الشعير الأخضر


تقوم مؤسسة بيت الإستنبات الزراعية بتربية، وتسمين قطعان من الأغنام، والتي تعتمد في تغذيتها على علف نبت حبوب الشعير الأخضر (غذاء عضوي خالي من أى ملوثات كيميائية، أو حيوية). ولقد حققت تغذية الأغنام على علف نبت حبوب الشعير الأخضر فوائد عديدة، يمكن إيجازها فيما يلي:

Plant Seeds and Grain sprouts production for Nutrition and Medicine of Human
نتاج الأغنام عضويا بإستخدام علف نبت حبوب الشعير الأخضر
أدت تغذية أفراد القطيع على علف نبت حبوب الشعير الأخضر إلى زيادة معدل نمو ألأغنام بمعدل 250- 300 جرام/ يوم.
لوحظ زيادة حيوية، ونشاط الأغنام، وذلك يرجع إلى إحتواء هذا العلف على نسبة متزنة من الرطوبة، وبالتالي يكون له التأثير الملطف الذي يخفف من تأثير ضرر تعرض الحيوان للإجهاد البيئي، خاصة الإجهاد المائي (العطش) الذي تتعرض له الحيوانات أثناء أشهر الصيف الشديدة الحرارة، وبالتالي يقبل الحيوان على العليقة المضاف لها علف نبت حبوب الشعير الأخضر، ولا يتأثر سلوكه الفسيولوجي في عمليتى الهضم، والإمتصاص (التمثيل الغذائي)، وبهذه الطريقة يمكن أن يحافظ الحيوان على وزنه، ولا تتأثر معدلات إنتاجه من اللحم، والحليب، وبالتالي ينخفض مقرارات العلف اللازمة لإنتاج واحد كيلو جرام من اللحم، واللبن.
لوحظ عند تغذية قطعان الأغنام على علف نبت حبوب الشعير الأخضر أكسبتها صحة جيدة، ومناعة ضد الأمراض الخطيرة؛ وذلك لغنى هذا العلف بالفيتامينات، والأملاح المعدنية، والأنزيمات التي يفتقر إليها الأعلاف التقليدية الأخرى، بالإضافة إلى أن هذا العلف آمن صحيا، تم إنتاجه بدون إستخدام أسمدة، أو مبيدات حشرية، وفطرية.
لوحظ تحسن ظاهر في المظهر العام للحيوان، عند تغذيته على علف نبت حبوب الشعير الأخضر، وظهر ذلك في شكله، ونظافة جسمه، ونصاعة صوفه؛ فتظهر أفراد القطعان، وكأنها مغسولة قريباً.
يحتوي علف نبت حبوب الشعير الأخضرعلى مركبات عضوية، ومواد عصيرية جيدة الطعم يستسيغها الحيوان؛ مما يزيد من فتح شهيته، وتقبله لمكونات العليقة الأخرى المضافة مع علف نبت حبوب الشعير الأخضر، ويلتهم الحيوان كميات كبيرة منها؛ مما يوفر في كميات العلف التقليدية الأخرى الغالية الثمن، وبالتلي تنخفض تكاليف إنتاج الأغنام عند تغذيتها على علف نبت حبوب الشعير الأخضر.
لوحظ زيادة إقبال الفحول على إناث الأغنام عند تغذية أفراد القطيع على علف نبت حبوب الشعير الأخضر، وزادت معدلات إنتاج التوائم؛ ويرجع ذلك إلى غنى هذا العلف بفيتامين هـ ، ومركبات البيتاكاروتين.
تغذية الأغنام على علف نبت حبوب الشعير الأخضر، مع إضافة علف مركز به نسبة بروتين 14% حققت زيادة في معدل النمو وصلت 300 جرام/ يوم، فأصبحت المدة اللازمة للوصول بوزن الخروف الذي وزنه عند بداية دورة التسمين 25 كيلوجرام إلى 50 كيلوجرام في نهاية فترة التسمين 100 يوما تقريبا، وهذا الأسلوب المتبع في تغذية الأغنام يحقق ربحا 600 ريال سعودي يوميا لكل 100 خروف تم تسمينها، وبالتالي يمكن عمل 3 دورات تسمين سنوياً.
يتوفر علف نبت حبوب الشعير الأخضر طازجا على مدار أيام العام الـ 365 يوم بسعر ثابت، مع ثبات قيمته الغذائية المرتفعة. ويؤيد ذلك الباحثة إنتصار شتية (2004) عند دراستها لتأثير علف الشعير الأخضر على أداء أغنام العواسي، حيث وجدت أن تغذية هذه الأغنام على علف الشعير الأخضر زادت من معدل إدار اللبن، وجودته، وكذلك زاد معدل تكوين اللحم، ونسبة التوائم، بالإضافة إلى أنه لم يكن هناك مشاكل صحية لقطيع الأغنام أثناء إجراء التجارب.
Intissar F.A. Eshtayeh. 2004. A new source of fresh green feed (Hydroponic Barley) for Awass sheep. Faculty of Graduate Studies, An-Najah National University, Nablus, Palestine.